القائمة الرئيسية

الصفحات

ريال مدريد يكتسح برشلونة في الكلاسيكو تحت أنظار رونالدو

برشلونة,اخبار برشلونة,ريال مدريد,اخبار برشلونة اليوم,الميركاتو,برشلونة اليوم,فالنسيا,اخبار ريال مدريد,مباريات اليوم,رونالدو,مانشستر سيتي,برشلونة ومانشستر يونايتد,كواليس برشلونة اليوم,اخر اخبار برشلونة اليوم,محمد صلاح,كواليس برشلونة اليوم 30-12-2019
برشلونة,اخبار برشلونة,ريال مدريد,اخبار برشلونة اليوم,الميركاتو,برشلونة اليوم,فالنسيا,اخبار ريال مدريد,مباريات اليوم,رونالدو,مانشستر سيتي,برشلونة ومانشستر يونايتد,كواليس برشلونة اليوم,اخر اخبار برشلونة اليوم,محمد صلاح,كواليس برشلونة اليوم 30-12-2019


ليلة الكلاسيكو ليست ككل الليالي، نفضوا الغبار ورفعوا الشعار هلا مدريد وهلا بالإنتصار،

 ريال مدريد في ليلة للذكرى، وفي موقعة كسرت صمتا دام لثلاث سنوات من دون فوز على الغريم على أرضية البيرنابيو، وفي موسم الصراع على اللقب، زيدان يحسمها لتتربع الريال على الصدارة ويرجع قطار الميرينجي إلى السكة الصحيحة من جديد.
معركة الصدارة على أرضية البيرنابيو كانت الأهم بالنسبة للريال، والذي عانى في المباريات الأخيرة، من خسارات متتالية، جعلت الشك يدب في النفوس، ولكن الفرنسي بخبرة السنين، وبمن حضر من لاعبين، هزم سيتين بثنائية نظيفة في أول كلاسيكو في 2020، عن طريق الفيروس فينيسيوس ومن فضله على يوفيتش ماريانو دياز في آخر أنفاس المباراة.

اختيارات الفرنسي التكتيكية في ظل شح البدائل، والنفسية المهزوزة للاعبين استطاع توقع طريقة لعب الغريم، واستطاع إيقاف ميسي مصدر خطورة البلوغرانا،

 وبذلك دان له الفوز بضغط عال أربك به دفاعات الخصم، ليصير الصعب سهلا وشباك شتيغن سهلة المنال. سيتين وفي أول تجربة له بالكلاسيكو أضاع مفاتيح المباراة في الوسط، بالإضافة إلى عدم استغلال لاعبيه للفرص المهدرة والتي وقف فيها كورتوا سدا منيعا أمام ميسي وآرثور وباقي الهجمات، ليرد الإعتبار لنفسه بعد الانتقادات في بداية الموسم، ليكون أحد أسباب الفوز المهم في كلاسيكو المتعة والإثارة، الذي وفى بكامل وعوده في ليلة حضر فيها رونالدو مشجعا فعادت الأفراح والمسرات كما كان عليه الحال في الماضي القريب.
إذن هو الرجوع بعد الخضوع وعودة الغرينتا وروح الفريق الجماعية، دفاعا وهجوما هي حل زيدان أمام نقص التشكيل وقراءة الخصم ومعرفة نقاط الضعف والقوة، كانت المرجحة لكافة الفرنسي، والأهم من كل هذا وذاك هو مواصلة المشوار بنفس العزيمة والإصرار، المهم أنجز في انتظار باقي المهام، عودة الأبطال ومناقشة باقي مباريات الليغا وكأنها نهايات ليكون الختام مسكا يطيب به الخاطر وتسعد له الجماهير.
هل اعجبك الموضوع :