القائمة الرئيسية

الصفحات

أتليتيكو مدريد يؤكد تفوقه ويقصي ليفربول في عقر الأنفيلد

ليفربول,اتلتيكو مدريد,مدريد,جماهير ريال مدريد,ريال مدريد,رافائيل نادال,أتليتكو,دوري أبطال أوروبا,الانتقالات,كريستيانو رونالدو,سانتياجو بيرنابيو,العالمية,الأوروبية,ماتويدى,يوفنتوس,الثلاثاء،,روجر فيدرر,جماهير,الشتويه,الصيفية,فان دايك,فيرمينو,فبراير،
ليفربول,اتلتيكو مدريد,مدريد,جماهير ريال مدريد,ريال مدريد,رافائيل نادال,أتليتكو,دوري أبطال أوروبا,الانتقالات,كريستيانو رونالدو,سانتياجو بيرنابيو,العالمية,الأوروبية,ماتويدى,يوفنتوس,الثلاثاء،,روجر فيدرر,جماهير,الشتويه,الصيفية,فان دايك,فيرمينو,فبراير،

نجح أتليتيكو مدريد في إقصاء حامل اللقب ليفربول من دور ال 16 من دوري أبطال أوروبا، بعد فوزه في لقاء الإياب على أرضية ملعب أنفييلد بنتيجة 3-2 بعد اللجوء إلى الأشواط الإضافية.  


وكان أتليتيكو مدريد قد فاز ذهابا بهدف نظيف من تسجيل ساؤول نيغيز، ليؤكد بذلك تفوقه على بطل النسخة الماضية ليفربول.
بدأ الأتليتي اللقاء عازما على التسجيل، وكان السبّاق إلى تهديد مرمى الخصم عن طريق تمريرة بينية من الجوهرة البرتغالية جواو فيليكس استلمها القناص ديغو كوستا وسددها بقوة لتمر محاذية للقائم الأيسر للحارس.
بعدها بدأت غارات الريدز، برأسية من فينالدوم وصلت سهلة في يدي الحارس، تلتها بعد ذلك تسديدة من المصري محمد صلاح مرت بعيدة عن مرمى الحارس أوبلاك بدون أية خطورة.
وقبل دقيقتين من نهاية الشوط الأول توج ليفربول مجهوداته بهدف جاء من رأسية الهولندي فينالدوم بعد عرضية متقنة من تشامبرلين لم ينجح أوبلاك في التصدي لها لتسكن الشباك، لينتهي الشوط على بتفوق أصحاب الأرض بهدف نظيف.
مع بداية الشوط الثاني زادت سيطرة ليفربول أكثر، وبدأ يشن هجمة تلو الأخرى وكان قريبا من مضاعفة النتيجة في أكثر من مناسبة، لكن العرضة والدفاع وأوبلاك وقفوا سدا منيعا أمام كل المحاولات، لينتهي الشوط الثاني بالتعادل في مجموع المبارتين، ليتم اللجوء إلى الأوقات الإضافية.
بعد بداية الشوط الإضافي الأول باغت أصحاب الأرض الضيوف بهدف ثاني من أقدام المهاجم البرازيلي روبيرتو فيرمينيو بعد رأسية ارتطمت بالقائم لتعود لنفس الاعب ليضعها في الشباك بكل سهولة، مسجلا بذلك ثاني الأهداف أمام حيرة المدرب ديغو سيميوني.
وما هي إلا دقائق حتى تمكن البديل لورينتي من تسجيل الهدف الأول للروخي بلانكوس بعد خطأ فادح من الحارس أدريان بعدما مرر للاعب الأتليتي جواو فيليكس الذي مرر بدوره لزميله لورينتي ليرسل تسديدة أرضية زاحفة سكنت الشباك وأعادت ليفربول إلى خارج الأبطال من جديد.

قبل إعلان الحكم عن صافرة نهاية الوقت الإضافي الأول، ومن هجمة مرتدة للروخي بلانكوس، نجح المتألق لورينتي في هز شباك أدريان من جديد،


 بتسديدة أرضية قوية من خارج منطقة الجزاء لم يتمكن الحارس من إبعادها لتتأزّم أوضاع الريدز أكثر أمام فرحة هيستيرية من المدرب سيميوني.
وقبيل دقيقة من نهاية المباراة، ومن هجمة مرتدة مباغتة أطلق البديل الثاني ألفارو موراتا رصاصة الرحمة على الألماني يورغن كلوب، بتسجيله لهدف ثالث من تسديدة قوية لم يتمكن الحارس أدريان من صدها، ليخرج بذلك حامل اللقب ليفربول من الباب الضيق للمسابقة.
هل اعجبك الموضوع :